Monday, October 06, 2014

من فترة كنت تصورت ان الامور استقرت وهدأت .. والناس بدات تعرف المشاكل الموجودة في الاسلام وتعاليمه .. كنت اشعر ان هناك تحرك لاصلاح الخطأ بعد الاعتراف به .. كنت على خطأ.

لا يزال الخلاف قائم اذا ما كان يصح انتقاد تعاليم الدين الاسلامي او لأ .. واذا كان هذا يسيء للمسلمين و يعتبر اسلاموفوبيا ولا ﻷ.

الاسلام دين .. والمسلمين هم اتباعه .. هم ليسوا عرق او جنس مستقل بذاته .. كل من يعتنق افكار ومعتقدات الاسلام المستمدة من القرآن والسنة فهو مسلم .. من لا يعتنق هذه الافكار والمعتقدات ولا يمارس شعائره الدينية بانتظام يمكن ان نعتبره غير مسلم (مسلم غير ملتزم او مسلم مفرط)

من يقول ان عدد المسلمين في مصر 80 مليون فهو مخطئ .. فهم اقل من هذا العدد بكثير .. قد يكون 1/8 منه في احسن الاحوال .. ليس بالضرورة لانهم ملاحدة وكفار وانما لانهم لا يعتنقون افكار القرآن والسنة ولا يطبقونها في حياتهم اليومية.

قد يستمعون للقرآن و يقولون عبارات مثل ان شاء الله او صلي على رسول الله لكن هذا بحكم العادة .. الاخلاق والمعاملات اليومية مستمدة من تربيتهم وخلفيتهم الاجتماعية ويمكن اعتبارها افعال فطرية منهم لكنها ليست قائمة على قراءة دينية تحدد سلوكهم.

بمعنى .. المصري تعلم ان يحب جاره المسيحي وقد يصاحبه ويخرج معه لانه تربى على هذا وذلك بالمخالفة لما حذرهم منه القرآن من اتخاذهم رفقاء من دون المسلمين.
نفس الامر ينطبق على سلوكيات كثيرة يمارسها و تعود المصري عليها بحكم العادة وليس لانها موجودة في القرآن والسنة .. لهذا يوجد مصطلح شهير وهو (دين المصريين)

دين المصريين يختلف عن دين الاسلام .. ما يفعله المصريين عادة هو دمج الاديان الوافدة اليه مع عاداته وتقاليده ليتجنب الصدام .. دمج المصريين عاداتهم وتقاليدهم وفطرتهم مع الدين الاسلامي فكان دين وتدين المصريين .. لهذا تجد الكثير من تصرفاتهم بعيدة كل البعد عن القرآن والسنة سواء كانت تلك التصرفات محمودة ام مذمومة.

لعب رجال الأزهر لعبتهم بايهام المصريين بان ما يفعلونه من تصرفات وما لديهم من افكار هو ذاته (صحيح الاسلام) واصبحت اسطورة ان (المصري متدين بطبعه) اي ان طباع المصريين هي الدين ولا شيء غيره.
لهذا يصاب المصري بالصدمة عندما يتطلع على تعاليم دينه الحقيقية وليس التي يتوهمها .. يشعر بالاغتراب عندما يرى من يطبق القرآن والسنة بحذافيرهما في حياته ويلتزم بكل ما جاء فيهما .. يشعر ان هذا دين جديد غير الذي يتبعه.

لهذا يرفع رجال داعش راية محمد (العقاب) وقبلهم كان القاعدة ولا تجد من يعترض على هذا من رجال الدين الازهريين منهم او الوهابيين .. معارضة مثل هذا الامر سيثير الكثير من الحركة التي ستؤدي الى تبديد الحالة الضبابية والشبورة المفروضة على الاسلام وتعريف الناس بحقيقة دينهم.

احد اسباب عدم رضاء رجال الازهر على محمد مرسي هو انه كان سيقوم بازالة هذه الحالة الضبابية ليعرف الناس بالاسلام الحقيقي بعيدا عن التزييف والمغالطات .. لهذا كانت عبارات مثل فتح مصر من جديد او دخل الاسلام مصر مع تولي مرسي الحكم لم تكن غريبة ولا عجيبة في وسط المسلمين الحقيقيين ولكنها كانت مزعجة للمفرطين ولمتوهمي التدين.

محمد مرسي يوم توليه الحكم وعد في ختام خطاب ميدان التحرير بانه لن يهدأ حتى يحرر عمر عبد الرحمن من سجون امريكا .. عمر عبد الرحمن بالنسبة للمسلمين بطل مغوار ويعتبرونه اسير حاليا .. كذلك بن لادن فهو شهيد .. وغيره العشرات من المجرمين القتلة الذين يعدونهم من الابطال التي يجب الاحتفاء بها وتخليد ذكراها.

الاسلام دين مخيف حقا .. تعاليمه اجرامية .. تدعو الى ملاحقة المخالفين له و تضييق حياتهم وربما قتلهم اذا لزم الامر .. مافيا تقتل كل من يخرج عليها .. يضيق على المرأة ويفرض عليها قيود لا حصر لها .. نعم يجب الخوف من الاسلام فهذا مبرر .. ونعم يجب الخوف والحذر من معتنقي هذا الدين الاجرامي .. ونعم يجب محاربة هذه التعاليم .. والاشارة الى وجود خطأ لا يعتبر تمييز او عنصرية.

المعركة الفكرية لا تزال مستمرة.


Saturday, August 16, 2014

حوار عندي على الفيس بوك (حدث بالفعل) :
أ /: مش عايز اسمع اخبار عن داعش الا انهم قتلوا و هلكوا عن بكرة ابيهم ...

م /: قبلهم الصهاينه باذن الله

أ /:
لن ننتصر على الصهاينة و هم يطعنون ظهورنا ...

م /:
يعني المفروض نفرح بضرب الامريكان والصهاينه لهم ولا نزعل !!

أ /:
المفروض نضرب معاهم كمان ....

م /:
لهم ولاء الاسلام وعليهم وزر القتل .. قاعدة في الولاء والبراء

أ /:
الامريكان و الصهاينة اعداء الدين و داعش اعداء الدين و الانسانية

م /:
من يتول الصهاينه والامريكان يوشك ان يكون منهم .. قال الله ومن يتولهم منكم فانه منهم

أ /:
و من يتول المنافقين و الجاهلين بالدين يكون منهم...

م /:
هاتها من كتاب الله

أ /:
هم العدو فاحذرهم ..

م /:
لا تؤيد مشركا علي مسلم ابدا .. لما تخلص الحرب ابقي حاربهم مش هقولك لأ

أ /:
الله اعلم ..
طبعاً ده يفسر ليه المسلمين ساكتين على داعش .. قالك ولاء وبراء

Wednesday, August 13, 2014

فكرة إن "فض إعتصام رابعة" دي حاجة حصلت بس للإخوان الموجودين في رابعة فكرة سطحية جداً للأسف.
"فض اعتصام رابعة" هو حدث يخص كل المصريين، حتى الجزء منهم المؤيد له تماماً ولا يزال يراه الحل الوحيد وقتها. وحتى الجزء غير المهتم أساساً بالموضوع ككل.
ببساطة أهمية "فض إعتصام رابعة" أنه نهاية لصورة مصر الجميلة التي كنا نعتقدها، مصر التي لن تشهد حرب أهلية أبداً، مصر المليئة بالخير، مصر التي في أغاني محمد منير وشيرين عبد الوهاب، مصر اللي السياسة فيها مش سياسة أصلاً. كله هيخلص بالحب في النهاية، لا الثورة ثورة قوي، ولا القمع قمع قوي، ولا الفساد فساد قوي، ولا المعارضة معارضة قوي، مصر النص نص، اللي دايماً بين البينين.. مصر الوسطية الجميلة، اللي كل حاجة فيها وسطية جميلة، مصر المتناقضة المتلخبطة، المايعة العشوائية، واللي "فيها حاجة حلوة" بس حاجة مجهولة، مصر اللي بنحبها ونحن لها وتوحشنا بكل ما فيها من سلبيات.
مصر التي رغم كل شيء تظل مصر واحدة، بتاعة الكل، تساع الكل، تحيا للكل، وبالكل، مصر التي لا شيء فيها مفزع بشكل حقيقي.. مصر البسيطة.. المواطن العادي فيها مش محتاج وقت طويل لشرح موقفه واتجاهاته..
"فض إعتصام رابعة" كان إعلان إن الموضوع دخل في الجد، إن التعقيد هيكون صفة لكل حاجة في حياتنا، إن البساطة انتهت. وإن الأمان اختفى..
سهل جداً تبسط الموضوع وتقول إن رابعة كانت خناقة بين الإخوان وأعداء الإخوان. الصعب إنك تحاول تخرج برة الصورة وتشوف المشهد الكامل.
"فض إعتصام رابعة" كان معركة بين كل من ظن أن المصريين بشكل عام بيكرهوا الدم، وبيتفقوا في النهاية على ثوابت ولو بسيطة، وعندهم قيم حاكمة ولو قليلة، وإن في نقطة رجوع محددة وخط أحمر ممنوع تجاوزه. وبين كل من تعمد نسيان كل شيء ونظر فقط إلى مصلحته الشخصية.
"فض إعتصام رابعة" كان انتصار "الأيدلوجيا" بشكل عام، "السياسة" بشكل عام، على "الإنسانية" بشكل عام..
صدق أو لا تصدق، الإخوان نفسهم كانوا في حاجة لفض اعتصام رابعة. لأنه بدون الفض كانت المعركة ستنتهي، ستموت، مفيش خناقة أساساً. والإخوان لهم مصلحة سياسية في استمرار المعركة للأبد. وفض الاعتصام هو وحده ما يغذي المعركة ويضمن بقاءها.
وكذلك أعداء الإخوان، كانت لهم مصلحة سياسية مباشرة لفض الإعتصام، لإن فض الإعتصام يؤكد أن الإخوان جماعة إرهابية، ويخلق شعار "مصر تحارب الإرهاب"، ويقتل ثورة يناير وأفكارها، ويخلق الخوف والهلع داخل عقول وقلوب المواطنين الذين استسلموا تماماً لشاشات التليفزيون بعد ليالي طويلة من الحبس الإجباري نتيجة حظر التجول الطويل.
الطرفان لهم مصلحة في المعركة، وإعتصام رابعة لم يكن جولة أساساً بينهما، وبالتالي لا يمكن القول إن الإخوان خسروا في فض الإعتصام ولا أن أعداء الإخوان خسروا.. من الخاسر إذن؟..
ببساطة، الخسارة والهزيمة كانت من نصيبنا "نحن". والمقصود بنحن هو كل من راهن (بسذاجة منقطعة النظير) على الحب. على الإنسانية، على حقوق الإنسان، على "عيش حرية عدالة اجتماعية".. هؤلاء فقط يشعرون بالهزيمة.
الهزيمة كانت من نصيب كل من أحب بصدق حالة ميدان التحرير في الـ ١٨ يوم. كل من تغاضي برضا كامل على خلافات تافهة لأجل مصر وحدها. ولأجل مستقبل أفضل للجميع.
رابعة مذبحة؟؟.. طبعاً.. أي قتل جماعي هو مذبحة.. لكن ما هي أسباب المذبحة الحقيقية ومن هم المسئولين عنها؟.. سؤال يرفض الطرفان الإجابة عنه.
ولأننا وحدنا نطرح السؤال، ستجدهم يتناسون خلافاتهم جانباً ويلقون اللوم علينا نحن.. فـ"نحن" في نظر الإخوان، سمحنا بعودة الفلول وحكم العسكر، و"نحن" في نظر أعداء الإخوان، عصرنا اللمون وسمحنا للإخوان بركوب الثورة..
وفي الحقيقة، لا "نحن" فعلنا هذا، ولا "نحن" سمحنا بذلك، كل ما في المسألة، أننا طوال الوقت كنا نراهن على أمور ساذجة كثيرة، وهذه الأمور تحديداً ماتت وقتلت تماماً، بيد الطرفان، خلال "فض إعتصام رابعة"..
كل ما في الأمر أننا نشعر بعمق الهزيمة، وبحجم الخسارة، نحزن بصدق لأجل هذا الوطن، نحاول التخلص - دون جدوى - من سذاجتنا المفرطة..
المعركة مستمرة، لكنها لم تعد معركتنا.. والثورة مستمرة لكنها لم تعد ثورتنا.. لم نعد طرفاً في المسألة بشكل كامل.. وسيكون من المريح تركنا في حالنا.. نواجه ما تبقى لدينا من أمل..
مشكلة الثورة كانت في السذاجة والسطحية .. قالك انا ايدولوجيتي واهتمامي هو الانسان مهما كان .. حتى ولو كان انسان تكفيري ارهابي مجرم يجيبك (أليست نفس) .. وماذا عن نفوسنا ومصالحنا !؟ .. يجيبك ان الموضوع كله ان الناس محتاجة حضن كبير ، يلا قول ورايا عيش حرية عدالة اجتماعية وكله هيبقى تمام .. انزل معايا في الشوارع والميادين لأننا لو بقينا مليون واحد في الشارع كل مشاكلنا حتتحل ..

يا للسذاجة المفرطة والسطحية الطفولية.

صدمة فض اعتصام رابعة بالنسبة للكثيرين هي أشبه بصدمة اول مرة فتى سحتلم فيها او فتاة تأتيها الدورة لأول مرة .. صدمة معرفة انه لم يعد طفل بعد اليوم .. صدمة ان عليه ان يخفي اشياء وانه يودع النعومة والبساطة الى الخشونة و التعقيد .. لم تعد الحياة أبيض وأسود كما كانت بل هي رمادية وهناك 50 درجة من الرمادي فعلى أي درجة تقف انت.

صدمة النضوج.

Monday, August 11, 2014

يبدو أن شكوكي حول المسجد الأقصى و مدى قدسيته لها خلفية تاريخية في كتب التراث الاسلامي.

كتب مصطفى راشد :
 لماذا يقدس المسلمون المسجد الأقصى،؟ وماهى الحقيقة التاريخية لهذا المسجد الذى بسببه يدور منذ عشرات السنين صراع دموى بين العرب وإسرائيل  ومن  هو الأحق ؟  هذا السؤال ورد إلينا من الأستاذ عدنان الراجحى من السعودية   وللإجابة على هذا التساءل  نقول : – أن المسجد الأقصى الموجود بالقدس بناه الخليفة الأموي الخامس\ عبد الملك بن مروان  عام 73 هجرية لأسباب سياسية محضة ، ذكرها وبيّنها وفصلها عُلماء مسلمون  كبار عاصروا بني أمية  ، من أمثال الكلبي والواقدي واليعقوبي.,وايضا الطبرى والحلبى والكواكبى وابن رشد وغيرهم ، وقد ذكر هؤلاء أن بني أمية بدأوا يستشعرون أن حكمهم وسلطانهم الذي إنتظروه طويلا بات مهدداً بالزوال ، بعد أن بايع أهل الحجاز عبد الله بن الزبير، فيما بايع أهل الشام بني أمية، ليشهد العالم الإسلامي وجود خليفتين في آن واحد: أمير المؤمنين في الشام وأمير المؤمنين في الحجاز، في سابقة هي الأولى منذ عهد الخلفاء الراشدين.

وقد لجأ بنو أمية الذين عرف عنهم الدهاء والحنكة إلى بناء مسجدين في محاولة منهم لتعزيز مُلكهم العضود في بلاد الشام، حيث بُني المسجد الأول في إيلياء (القدس) فيما شرعوا في بناء مسجد كبير في دمشق عرف بالجامع الأموي.–  وأما جامع إيلياء فقد أرادوا له ان تُشد إليه الرحال لمضاربة المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة، وكان لهم ما أرادوا من تحويل الحجيج الى مسجد إيلياء ،  فالتاريخ يشهد ان المسلمين حجوا الى بيت المقدس ثلاث سنوات!!لأسباب سياسية .

 ومن المعروف أن بناء مسجد إيلياء  ( القدس ) قد تم في فترة إحتدم فيها الصراع بين القطب الأموي والقطب الحجازي، ومن السذاجة بمكان القول ان بني أمية إنما أرادوا بناء مسجد في بيت المقدس عملا بالآية القرآنية رقم 1  من سورة الإسراء  قوله تعالى (سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير  )
 التي تتحدث عن “المسجد الأقصى”، او إقتداء بالاحاديث النبوية التي تذكر بيت المقدس، ففي مثل هذه الفترة العصيبة وفي ظل هذا الصراع الدامي، وتأليب المسلمين ضد بني أمية بعد مقتل الحسين حفيد الرسول ( ص )، وخشية بني أمية من تحوّل الناس عنهم لو أنهم سمحوا لهم بشد الرحال الى مكة والمدينة حيث يصبحون آنذاك في قبضة أهل الحجاز الموالين لعبد الله بن الزبير فيحرّضوهم على بني أمية أو حتى يفتكوا بهم انتقاما لمعركة كربلاء التي قتل فيها الحسين بن علي ، ووقعة الحرة التي إستباح فيها جند يزيد المدينة المنورة ثلاث ليال  ، قتلا وسبيا ونهبا.

وفي خضم هذا الوضع العصيب وعندما أصبح بنو أمية في وضع لا يحسدون عليه، تفتق ذهن بني أمية عن القيام ببناء صرح عظيم لتحويل الحجيج إلى بلاد الشام بدلا من الحجاز، وعندما بحثوا عن مكان مناسب لإقامة هذا الصرح، لم يجدوا أفضل من مدينة ايلياء التي عُرفت أيضا باسم بيت المقدس، الذي كان يطلقه اليهود على المدينة لأحتواءها أقدس مقدسات اليهود “بيت المقدس” اليهودي الذي كان حطاما في ذلك الزمان منذ هدمه الرومان إبان القرن الأول الميلادى .

أقدمَ الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان  عام 73 هجرية على بناء مسجد قبة الصخرة في باحة بيت المقدس، ثم تابع إبنه الوليد البناء من بعده فأضاف المسجد القبلي وإنتهى البناء عام 96 هجرية ، ثم شُرع في زمن الوليد ببناء المسجد الأموي في دمشق.

وظل مسجد ايلياء يسمى بهذا الاسم طوال العصر الأموي، فيما ظل اسم ايلياء يطلق على المدينة، ولم يتغير هذا الوضع إلا في عصر المأمون العباسي الذي صك نقوداً  نقش عليها اسم “قدسلأول مرة في التاريخ الإسلامي، ومن ثم شرع علماء المسلمين بالربط بين مسجد ايلياء وبين المسجد الأقصى، الذي ورد ذكره في سورة الإسراء، لكن اسم ايلياء ظل يدور على الألسن حتى العهد المملوكي، حيث صار المسلمون يطلقون على مسجد ايلياء اسم “المسجد الأقصى”، كذلك حلّ اسم “القدس” بصورة نهائية محل اسم “ايلياء” إضافة الى “بيت المقدس”، وساهم في ذلك الصراع  الذى دار بين المسلمين والصليبيين، والذي بدأ في زمن الحكم الفاطمي مرورا بالعصر الأيوبي وإنتهاء بالعهد المملوكي. وأضيفت إلى ذلك عبارةالقدس الشريف” و “الحرم القدسي” التي انتشرت في العهد العثماني.

وبتأثير كتابات الفقهاء بالعصر العباسي حول فضائل بيت المقدس الذي ورد ذكره في الأحاديث النبوية، والمسجد الأقصى الذي ورد ذكره في القرآن دون تحديد لمكانه، إرتفع شأن مسجد بني أمية في إيلياء وصار يظهر في المراجع الإسلامية ويتداوله العامة على أنه المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء وبيت المقدس الذي ورد ذكره في الأحاديث النبوية. وشاعت بين المسلمين الأحاديث النبوية التي تذكر شد الرحال إلى مسجدي مكة والمدينة ومسجد بيت المقدس في ايلياء، كما إنتشرت الأحاديث التي تذكر أن المسجد الأقصى بني بعد الكعبة بـ 40 عاما ، وهى أحاديث غير متواترة أى غير صحيحة، ولم تقف الأساطير عند هذا الحد بل ذهب البعض الى ان مسجد اليهود “بيت الممقدس” في أورشليم “ايلياء” الذي بناه ملوك اسرائيل داوود وسليمان هو مسجد اسلامي! قائلين إن داوود وسليمان كانوا أنبياء مسلمين! زاعمين ان اليهود حرّفوا توراتهم وان المسجد الأقصى “بيت المقدس” اليهودي هو حق خالص للمسلمين ، وهو كلام لا سند له فى الدين الإسلامى !!   

وتمادى  هؤلاء فى أساطيرهم حتى زعموا أن بيت المقدس اليهودي الذي بناه داوود وسليمان ما هو إلا حلقة في تاريخ المسجد الأقصى الإسلامي! منذ بناه آدم النبي المسلم! وسخّر الله لهذا المسجد من عباده الصالحين من قام على تجديد بناءه وإقامة شعائر الله في مسجده على مر العصور!

وإزاء هذه المزاعم والأباطيل نحن نتسائل: اذا كان آدم قد طاف في أرجاء الكرة الارضية عندما كانت مقفرة.. وخلال تجواله بنى الكعبة… ثم واصل ترحاله الى بيت المقدس فبنى المسجد الأقصى… فمتى حصل كل هذا؟ وما هي الأدلة الشرعية  والأثرية والتاريخية على ذلك؟ هل هذا تاريخ غيبي ام تاريخ موثق؟، ولماذا لم يذكر النبي (ص) انه زاره خلال رحلاته التجارية إلى الشام قبل البعثة علما أن النبى (ص) كان تاجراً يٌكثر من الرحلات التجارية إلى الشام؟ طيب المسلمين بعد ما فتحوا بيت المقدس لماذا لم يسافروا أفواجا أفواجا للصلاة في المسجد الأقصى الذي بناه آدم!؟ لم يذكر التاريخ شيئا من هذا؟! بل من الثابت ان المسلمين لم يلتفتوا الى هذا المكان ولم يولوه اي اهتمام قبل بناء المسجد الحالي في زمن عبد الملك الأموي؟! فأين قدسية مسجد آدم طالما انه كان موجودا قبل ذلك!؟ ولماذا لم يتسابق الخلفاء الراشدون على كسب شرف إعمار مسجد آدم بل ظل المكان مقفرا لا يعيره المسلمون اي اهتمام حتى فطن إليه الخليفة الأموي الخامس لأسباب سياسية محضة!؟ ألم يعلم أسلافه أن ثمة مسجد بناه آدم للمسلمين ينتظر الإعمار!؟ ولماذا لم يُصلّ به الخليفة عمر بن الخطاب عندما دخل بيت المقدس ودعاه  البطرك صفرونيوس إلى الصلاة في كنيسة القيامة فرفض الخليفة عمر، وخرج فصلى خارج الكنيسة. كان بإمكان  الخليفة عمر ان يقول لصفرونيوس عندنا مسجد بناه آدم للمسلمين وهو يبعد على مسافة بضعة أمتار من هذا المكان سأذهب لأصلي به ثم أعود…؟!!

اما التسائل التالي يأتى من القرآن الكريم الذى لم يذكر فلسطين مرة واحدة وذكر إسرائيل 43 مرة، مما يعنى أن هذه المنطقة حتى تمام القرآن كانت خالصة لشعب إسرائيل ومقدساته متفقاً فى ذلك مع ماسبقه من كتب سماوية مثل الإنجيل والتوراة، هذا بالاضافة الى كون الديانة الإسلامية لم تنشأ في فلسطين (ارض اسرائيل) ولم تدوّن فيها المراجع الدينية. بمعنى ان القدس تقع في المرتبة الثالثة من حيث درجة التقديس لدى المسلمين فيما تحتل المرتبة الاولى لدى اليهود والمسيحيين؟!

فى حين أن المسجد الأقصى المذكور فى سورة الإسراء كان موجوداً فى شمال السعودية، وكان يوجد مسجد آخر  فى الجنوب منه ، يسمى المسجد الأدنى، والكثير من الآثريين يعلمون ذلك، نعم، إنّ المسجد الأقصى كان في خارج مكة ب ٢٠ كيلومتر في منطقة تسمى جعرانة وهناك مسجد أقرب منه إلى مكة ويسمى بالمسجد الأدنى.
جاء ذلك في;
- كتاب، أنساب الأشراف للبلاذري، ج١ ص١١٠ .
-سيرة إبن إسحاق، المبتدأ والمبعث.
- كتاب المغازي، للواقدي، ج٢ ص٣٥٥.

يقول الواقدي;
ذهب محمد (ص) إلى الجعرانة ليل الخميس، فأقام بالجعرانة ١٣ ليلة، فلما أرادو الأنصراف من الجعرانة إلى المدينة، خرج ليلاً فأحرم من المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى، وكان مصلى رسول الله لما يكون في الجعرانة.

جاء كذلك في كتاب، سمط النجوم العوالي في أبناء الأوائل والتوالي، لأبن عبد الملك العاصمي، ج٢ ص٢٨٨. يقول;
المسجد الأدنى بناه رجل من قريش، وهو المسجد الأدنى الذي اعتمرت منه  السيدة عائشة.
والتساؤل الثالث: – إذا كان المسجد الأقصى بنى عام 73 هجرية، مما يعنى أن المسجد الأقصى بنى بعد وفاة الرسول (ص) بحوالى 63 سنة، فكيف يتم الإسراء بالرسول (ص) إلى مسجد ويصلى فيه مع الأنبياء وبناءه غير موجود ؟

وما زلنا لا نفهم كيف كان المسجد الأقصى موجودا قبل بناءه بـ 70 عاما علما ان المسجد الأقصى الحالي بني في العهد الأموي بعد حوالي 70 عاما من نزول سورة الاسراء في الحقبة المكية؟؟! وكيف ظل مكان المسجد الأقصى الذي بناه آدم مجهولا وغامضا حتى اكتشفه عبد الملك بن مروان؟!! هل أجرى حفريات أثرية؟؟! كيف كان المسجد الأقصى قائما قبل بناءه في العصر الأموي؟! ولا أحد من المفسرين المسلمين يعلم في اي سنة كانت رحلة الاسراء تحديداً؟! ولا أحد من المسلمين يعلم أين بدأت رحلة الاسراء؟! ولا أحد يعلم أين انتهت؟! ولا أحد من المفسرين يجزم فيما اذا حصلت رحلة المعراج مباشرة بعد الاسراء ام كانت رحلة منفردة؟! ولا أحد من المفسرين يجزم في مسألة كون الإسراء رحلة حقيقية ام رؤيا ام حلم؟! لكن كل المسلمين  نشأوا وتعلمو ان بيت المقدس هو حق إسلامي خالص!!! ، بمعنى أن الحقائق تصبح أساطير فيما الأساطير هي حقائق علمية دامغة؟!! ، بينما أنبياء اليهود الذين عاشوا بالعشرات في بيت المقدس هم غاصبين ووهميين؟!!

كذلك لا بد أن نسأل أنفسنا : إذا كانت القدس بهذه القداسة لدينا كمسلمين ، فلماذا لم يتخذها أحد من الخلفاء والسلاطين المسلمين ولو لمرة واحدة خلال التاريخ الاسلامي عاصمة لمُلكه!!؟
ولماذا اختار علي بن أبي طالب الكوفة عاصمة لخلافته دون القدس؟
ولماذا حوّل بنو أُمية عاصمة مُلكهم إلى دمشق وليس إلى القدس؟
ولماذا اختار بنو العباس بغداد عاصمة لحكمهم وأهملوا القدس؟
ولماذا حوّل سلاطين الإخشيد والسلاجقة والفاطميين والأيوبيين والمماليك، مقر حكمهم إلى القاهرة وليس القدس؟
ولماذا نقل السلاطين العثمانيون مركز حُكمهم إلى الأناضول وليس القدس؟
ولماذا فَضّل الهاشميون مدينة عمان على القدس عندما خضعت الأخيرة لسيطرتهم بعد قيام المملكة الأردنية؟
فى حين أن اليهود هم الشعب الوحيد الذي اتخذ بيت المقدس عاصمة لملكه منذ دخلوها في العصور الغابرة…!؟
فهل نتوقف عن القتال لتعرف شعوبنا مرة حياة السلام ؟؟؟
سامح الله المشايخ والفقهاء الذين ضللوا الناس .

الشيخ د \ مصطفى راشد
أستاذ الشريعة
وعضو نقابة المحامين  وإتحاد الكتاب الأفريقى الأسيوى
من أبناء جامعة الأزهر كلية الشريعة  بدمنهور  عام 87

Sunday, August 10, 2014

الأغلبية الساحقة من المسلمين ينتموا للمذهب السني. الكلام ده معناه إن اللي ينكر الأحاديث ميبقاش مسلم، وإنك عشان تبقي مسلم المفروض إلي جانب القرآن، تكون مؤمن ومُلم بكتب الصحاح، اللي من خلالها هتعرف السنة.
القرآن -بحسب المذهب- مينفعش تفتحه كده وتقراه وتفهمه. لازم تقراه من خلال أسباب النزول، اللي وردت في كتاب تفسير معتبر. والكلام ده مينفعش تعمله بنفسك كمان، لازم تعمله علي إيد شيخ، أو بالأحري تحت رجل شيخ، بحسب ما بيقولوا برضه.

تفسير بن كثير مثلاً؛ عبارة عن 8 مجلدات، بإجمالي يقارب 5000 صفحة تقريباً. لو حفظتهم عن ظهر قلب، ووقفت، يبقي كده معملتش حاجة، وهتسقط !! لأنك لازم تعرف الآيات المحذوفة من المنهج، يعني لازم تعرف الناسخ والمنسوخ. ودا هيستدعي إنك تقرا ما يقارب 500 صفحة كمان، علي أقل أقل أقل تقدير، لو هتكتفي بكتاب واحد فقط لعبد القاهر البغدادي مثلاً.

وبكده يبق حضرتك معلمتش حاجة، كده يبقي أنت خلصت "التمهيدي"، وأتعلمت مقدمة كتاب الإسلام، ويلزمك إنك تعرف السنة، لأنها شارحة للقرآن، بل وقاضية علي القرآن. فلا قرآن بدون كتب الأحاديث يا صديقي.
كتب الأحاديث دي عبارة عن ست كتب: (صحيح البخاري. صحيح مسلم. سنن النسائي. سنن أبو داود. سنن الترمذي. سنن ابن ماجه) وهما دول بقي المنهج الحقيقي، واللي لازم تدرسهم عشان تاخد شهادة التخرج المتوسطة في المذهب السني. ولو عايز تكتفي بالإبتدائية، يبقي أقل ما فيها لازم تدرس البخاري ومسلم.
وقبل ما تبدأ تدرس لازم تعرف أنواع الأحاديث، فلازم تقرأ "معرفة أنواع علوم الحديث" لإبن الصلاح. ودا مجلد عبارة عن 600 صفحة. وبعدها تخش ع المنهج.

فتح الباري بشرح صحيح البخاري، عبارة عن 13 مجلد، بإجمالي ما يقارب 8000 صفحة. المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، عبارة عن 18 مجلد، بالتقريب كده مش هيقل عن 10000 صفحة بعون الواحد المعبود. لو حفظتهم ووقفت لغاية هنا تبقي طالب فاشل، والأدهي إنك ممكن تهرب من المدرسة أصلاً، وتتحول لملحد. والسبب هو التناقضات، اللي عشان تقتنع إنها مش تناقضات، لازم تمشي في طريقين.

أول طريق هو الناسخ والمنسوخ من الحديث، وهنا علي عكس القرآن مستحيل تكتفي بكتاب واحد، لأن الأحاديث كتب، وعلي كل شكل ولون، مش زي القرآن يعني، يبقي مطلوب منك إنك تقرا 3 أو 4 كتب علي الأقل، وليكن "الناسخ والمنسوخ من الحديث" لإبن شاهين"، و " الإعتبار في الناسخ والمنسوخ من الأثار" لإبن قتيبة كأمثلة. يعني خلينا نقول 1500 صفحة كمان. الطريق التاني هو تأويل مختلف الحديث، فلازم أقل ما فيها تقرا تأويل مختلف الأحاديث لإبن قتيبة، ودا مجلد حوالي 750 صفحة.

لغاية هنا أنت مقرتش كتاب تاريخ واحد، يبقي لازم تقرا بن الأثير مثلاً، عبارة عن 11 مجلد، بإجمالي 5000 صفحة تقريبا. وبكده، وبعد قراءة الـ 30.000 صفحة دول، وبعد ما سبت شغلك، وبقيت شحات، وعايش عالة، إحتمال تاخد الإبتدائية في المذهب السني. أو الأسهل إنك متعملش حاجة من دي خالص، وتخلي شيخ يعمل بالنيابة عنك، وبعدين تأجر له عقلك زي ما 99 % من المسلمين بيعملوا. بس ساعتها لو سمعتك بتقول الإسلام مفيهوش كهنوت، ومفيش فيه كنيسة، هعمل فيك حاجات وحشة خالص!!

Saturday, August 09, 2014

شاهدت لقاء على قناة المحور أمس يجمع الشيخ محمد فرحات احد شيوخ الدعوة السلفية و شيخ آخر اسمه محمدعبد الله نصر أول مرة اشاهده وأسمع عنه .. كان محرو الحوار هو موضوع عذاب القبر والصراع الدائر حاليا حوله .


ما لفت انتباهي هو محمد عبد الله نصر .. الرجل يرتدي زي الأزهر ومع ذلك لا يتحدث نفس لغتهم .. يهاجم مناهج الأزهر وكتب التراث والبخاري ومسلم وابن كثير .. ينتقد فكرة دولة الخلافة ويقف ضدها لدرجة السخرية والاستهزاء بها بذكره أن الخليفة الوليد بن يزيد قد راود أخاه عن نفسه.

يعلي العقل على النقل.
نفس كلام فرج فودة لكن يقوله رجل يرتدي الزي الأزهري .. قد يبث  فيك أمل زائف انه يمكن اصلاح هذا الدين.

لكن بقليل من البحث توصلت الى انها لا يوجد أي أمل.

وزارة الأوقاف أصدرت بيان تلقبه فيه بالشيخ (ميزو) للتقليل من شأنه والتبعيض .. تقول أنه يخرف ويخترف وأنه ليس متخصصاً فلا تسمعوا له لأنه من مشايخ الفتنة.

الجرائد المدنية والعلمانية ركبت الموجة وسبت فيه وقذفته مثل المصري اليوم واليوم السابع .

الحبيب على الجفري أصدر ما يشبه البيان الذي ينتقد فيه ما أسماه بظاهرة التطاول على الصحابة وكتب الحديث ومناهج الأزهر الشريف.

الشيخ علي جمعة اكد على أن عذاب القبر من الثوابت ولا يجوز انكاره.

الأزهر والمذاهب الصوفية قد أعلنا موقفهما من قبل وقالا ان عذاب القبر من الثوابت في العقيدة ولا يجوز الطعن فيه.

قد يتعجب البعض .. وهل الأمر يستحق كل هذا العناء حول ما اذا كان عذاب القبر صحيح أم لا:

مؤمن المحمدي (مؤلف كتاب "عزيزي المواطن المسلم .. لماذا أنت متخلف؟")  له تفسير ونظرية مقنعة جداً بخصوص هذا الأمر:
في تقديري، الموضوع مالوش علاقة لا بالقبر ولا بالعذاب، لعدة أسباب منها:
1. أصلا الموضوع مش فارق، لو إنت مسلم، فإنت غالبا مؤمن بالحساب بعد الموت، وسواء كان العذاب للمخطئين بيبدأ في القبر، ولا هـ يصبروا عليك لما بعد وفاة جميع الناس، فالمسألة واحدة، أكيد مش هـ تلعب بلاي ستيشن في القبر لحد القيامة ما تقوم. ولو إنت مش مسلم، أو مسلم عندك تصورات خاصة للإسلام، وفكرة الحساب وطبيعته، فالموضوع أصلا مش تبعك.
2. مفيش وسيلة لحسم موضوع زي ده، الآيات القرآنية محتاجة تأويل، والأحاديث محتاجة إثبات نسب، ولو قعدنا مليون سنة نتناقش، مفيش دليل على حاجة، اللي عايز يصدق حاجة هـ يصدقها، واللي مش عايز مش هـ يصدق.
أومال ليه الخناقة دي كل شوية؟
العركة مش هنا سيادتك، العركة على "الربطة"/ الباكيدج
أصل "العلماء" سيادتك، وعبر قرون طويلة طويلة، ربطوا ربطة كده، وسموها "الإسلام"، باكيدج على بعضه مكون من نصوص كتيرة (القرآن + الأحاديث اللي اتفقوا عليها هم + التفاسير اللي اعتمدوها هم + التأويلات اللي حددوها هم + أي حاجة يقرروها هم) وغير مسموح لك بالتفكير، مجرد التفكير، في فك الربطة دي، اللي سموها "المعلوم من الدين بالضرورة) تتلزم بيها على بعضها تبقى صاحبي وحبيبي ومسلم وكفاءة، ما تتلزمش مالكش عندي غير حد الردة.
الناس بقى اللي عايزين يفكوا الربطة دي، بيحاولوا دايما يفكوها من أطرافها، يعني زي موضوع زي "عذاب القبر" مناسب جدا، لا يدخل في صلب العقيدة، وينفع من خلاله تناقش أمور تانية زي مدى مصداقية بعض الأحاديث رغم صحة سندها. 
الناس اللي رابطين الربطة مش أغبيا، ومش هـ يسمحوا لـ جنس مخلوق يقرب من طرف أي حبل رابطها، لأن الربطة دي ببساطة هي سبب وجودهم في الحياة، ومن غيرها هـ يبقوا مواطنين عاديين زيي وزيك. 
طب، واللي عايزين يفكوا الربطة، عايزين يفكوها ليه؟
علشان الربطة دي يا مولانا مش بـ تدي فرصة للتفكير، ما بـ تعملش غير نسخ، والتطبيق الأمثل ليها، بكل وضوح، هو داعش.
الربطة دي بتخلي الناس منافقين، لأن كتير منهم مش مصدق من جواه في كل تفاصيلها، بس علشان ما يخسرش دينه، بيقول: إشطة، وتكون النتيجة تفريغ فكرة الدين نفسها من المضمون، وانتصار التدين القشرة، وانتشار الطقوس، وانهيار المعاملات، دي النتيجة الطبيعية لأي ممارسة دون اقتناع.
من وجهة نظري ان دفاع الأزهر ومشايخه عن عذاب القبر سببه ليس الحفاظ على سطوتهم وانما الحفاظ على الدين فعلاً .. توجد أحاديث صحيحة السند والمتن مذكورة في البخاري منسوبة الى الرسول مباشرة تؤكد على عذاب القبر.

نفي هذه الأحاديث لسبب آخر غير الأسباب التي تعارفوا عليها وبعيداً عن الأسس و القواعد التي أرسوها منذ عشرات القرون سيؤدي بالدين أن يصبح مخوخ.

لماذا تنفي هذا الحديث وتقبل آخر بالرغم من أن رواته هم نفس الرجال ومذكور في نفس الكتاب ذاته.

وضع معايير جديدة سيؤسس لثورة دينية الأرجح أنها ستهدم الدين فلا توجد ثورات اصلاحية خصوصا وان كل محاولات الاصلاح السابقة فشلت.

المهم أن كل تلك البيانات و التصريحات من مختلف الطوائف صدرت في سرعة شديدة وترد بقوة باستشهاد من القرآن والسنة على صحة موقفهم وسط غياب كامل لمثل هذه البيانات فيما يخص داعش.

صدرت مثل تلك البيانات في أومة الرسوم الكارتونية التي اتهمت الاسلام بالارهاب والعنف لكنها غابت عندما تبنت داعش الارهاب والعنف باسم الدولة الاسلامية الغائبة.

الحقيقة ان هذا الدين الاسلامي يدعي اصحابه انه دين مسالم ومع ذلك تجد اكثر الناس تمسكاً به وبتعاليمه هم أكثرهم عنفاً وجرماً واكثرهم بعداً عن السلام والمحبة.

Tuesday, August 05, 2014

كانت قناة فضائية دينية وكان بها شيخاً دعوياً يستقبل الأتصالات، وعبر الهاتف سأل المتصل: يا مولانا أنا مسلم مؤمن بكل كلام الله، وأنا أريد أن أستفيد من حقى الذى منحه لى الله تعالى فى مسألة (ما ملكت أيمانكم) فكيف تنصحنى؟!
 
فأجابه الشيخ فيما معناه: مسألة (ما ملكت أيمانكم) تخص عصر الرسول حصراً، والأمور تغيرت اليوم.
 
فقال المتصل: الله ينصرك يا مولانا، ما المانع أذاً من تطبيق نفس المبدأ على آيات القتال والغزو والجهاد، والحدود البدائية، لما لا نطبق نفس الأمر على تعدد الزوجات، وعلى شهادة المرآة ونصيبها من الأرث و ....
 
وأنقطع الخط لأن مولانا أغلق الهاتف ..
 
Copyright (c) 2010 Marvel Spot. Design by WPThemes Expert

Blogger Templates and RegistryBooster.